زوجة رياض محرز تكشف تفاصيل مثيرة عن حياته .. لايشرب الخمر و هذا “أسوأ عيوبه”!

“ملتزم ولم يسبق له أن تعاطى المشروبات الكحولية، وبأنه لا يسهر في الملاهي على غرار نجوم كرة القدم” هكذا أدلت الهندية ريتا محرز زوجة لاعب منتخب الجزائر ونادي مانشستر سيتي رياض محرز في تصريحات خصت بها صحيفة “ذا صن” البريطانية.

وكشفت “ريتا ” عن تفاصيل بداية علاقتها مع نجم السيتي، وأكدت بأنها رفضت الارتباط به عندما التقيا لأول مرة عام 2012، وقالت وفقًا لحوارها مع الصحيفة: “كنت أمشي في شارع “أوكسفور”، عندما شاھدني لأول مرة، أمسك بيدي بطريقة لطيفة، وطلب أن أمنحه رقم ھاتفي باللهجة الفرنسية “، وأكملت: ” لم أكن أعرف أنه لاعب كرة قدم محترف، سوى بعد مرور أسبوع من تعرفي علیه، كنت أرفض الارتباط بلاعب، فالشخص المشهور يجذب الكثير من الفتيات وأفضل العيش لوحدي”، وتابعت:” في النهاية تمكن من إقناعي، بعدما كان يتصل بي في كل دقیقة وعبر تطبيق”الفايس تايم”، وظهر لي بأنه إنسان طيب خلوق ولايحب حياة النجومية كثيرًا ” ، وأضافت: “ رياض مسلم، ولا يشرب الكحول، وملتزم في حیاته، كما أنه لا يرتاد الملاھي اللیلیة، ويفضل العیش حیاة ھادئة، ھو رجل طیب وثقتي كبیرة فیه أنه لن يخونني، على الرغم من كونه اليوم من أغني لاعبي الدوري الإنجليزي لأنه يقوم بكل شيء من قلبه وباخلاص “.

واعتبرت عارضة الأزياء وإحدى نجمات “البوب” ، “بأنه شخصية رائعة في الحياة اليومية، وأكدت على أنه تعاهد بالابتعاد عن كل ما يضر علاقته معها ، مثل عدم إقامة علاقات أخرى، وأيضًا عدم التحول إلى لاعب كرة متكبر، وهذا ماهو عليه الآن رغم أن راتبه من أضخم رواتب اللاعبين في البريميرليج ولم يتغير حتى بعد انتقاله إلي نادي الأثرياء، وأشارت إلي حرصه على اقتناء الأشياء من إحدى المراكز التجارية التي يقصدها العام والخاص، والجميع يقوم بالالتفاف حوله لأخذ صور تذكارية معه”.

وكشفت زوجة ابن الصحراء، عن عيب وحيد لدى زوجها وهو :”أنه يعشق كرة القدم كثيرًا، ولدرجة لا يمكن تصورها”.

وأكدت “جوهال” على أنها تخشى على زوجها من التجمع مع زملائه في مان سيتي مع صديقاتهم أوزوجاتهم، مشيرة إلي أنها لا تحبذ وجوده بصحبة
زوجة حارس المرمى إيدرسون، وصديقة لاعب الوسط فيرناندينيو.

وذكرت قصة مثيرة حدثت لهما في منزلهما في لندن وقالت: “تعرض المنزل الذي كنا نعيش فيه لسطو مسلح وهذا ما أجبرنا على مغادرته لمنزل آخر”.

وأشارت إلي خوفها والهواجس التي راودتها بعد انتقال زوجها لنادي الأثرياء، فكانت لاتعرف ماذا ستفعل؟ خاصة وأنها كانت لاتعرف أحد في مدينة مانشستر.

أحمد شعبان

أحمد شعبان ، ، أهوى التدوين والعمل على الانترنت ، متابع لجميع الدوريات العربية والاوروبية .


يمكنكم التواصل مع الكاتب عبر الايميل : [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock