زوجة تجبر زوجها على الاعتداء على شرف ابنتها !

زوجة تجبر زوجها على الاعتداء على شرف ابنتها ، ففي واقعة غير إنسانية، ارتكب زوج أمريكي، من ولاية بنسلفانيا الأميركية، جريمة بشعة بحق ابنة زوجته المراهقة والكارثة أن الأم التي تحكم بها الشيطان هي التي قدمت ابنتها البالغة من العمر 15 عامًا كضحية لزوجها.

واتفقت زوجة أمريكية مع زوجها أن تسهل له اغتصاب ابنتها المراهقة، البالغة من العمر 15 عامًا، على أن تحمل الفتاة مولودًا لأنها أصبحت عاقر.

وأشرفت السيدة بنفسها على عملية الاغتصاب، وشرحت لزوجها افضل الطرق والوضعيات الجنسية التي تؤدي إلى الحمل.

وترجع بداية القصة لعام 2013، حيث قيدت الزوجة الأمريكية ابنتها في المرات الأولى، بينما يقوم الزوج بعملية الاعتداء الجسدي كل بضعة أيام.

وعند الاستماع للزوج اعترف بأن زوجته، أعطته الضوء الأخضر للاعتداء على ابنتها، كذلك كشف عن اغتصاب شقيقتها البالغة من العمر 11 عامًا.

ووفقًا لموقع “MBC”، فقد حكمت محكمة بنسلفانيا بعد ثبوت أدلة الإدانة، بالسجن 30 عامًا على الزوجة بسبب الاعتداء الجسدي بالقوة وبطريقة وحشية مخلفًا ذلك أضرارًا بدنية فادحة بسبب صغر سن ابنتها، بينما ينتظر الزوج النطق بالحكم عليه خلال الشهر.

وتصل عقوبة الاغتصاب في الولايات المتحدة الأمريكية، إلى السجن مدى الحياة، والغرامة التي تصل إلى ربع مليون دولار، وقد تم تعديل قانون الاغتصاب القديم الذي يرجع لعام 1927 في أمريكا عام 2012، حيث شمل كل أنواع الاعتداءات على النساء، وتوسيع دائرة المستفيدين منه بحيث ضم الرجال الذين يتعرضون لانتهاكات جنسية.

وقال حينها نائب رئيس الولايات المتحدة، جو بايدن، موجهًا تحيته لوزارة العدل أن القانون الجديد «انتصار للنساء والرجال الذين عانوا من انتهاكات لم يشملها القانون طول ثمانية عقود».

جدير بالذكر أن الاغتصاب هو كل فعل جنسي “إيلاج” لا تتم بموافقة الطرفين، بصرف النظر عن نوع جنس مرتكب الجريمة أو الضحية.

أحمد شعبان

أحمد شعبان ، ، أهوى التدوين والعمل على الانترنت ، متابع لجميع الدوريات العربية والاوروبية .


يمكنكم التواصل مع الكاتب عبر الايميل : [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock