موجة غضب تنفجر بعد نشر مذيعة صور حميمية مع وزير

موجة غضب تنفجر بعد نشر مذيعة صور حميمية مع وزير ، حيث واجهت المذيعة الإيطالية “إليسا إيسواردي”، انتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عقب نشرها صورة جريئة جمعتها بوزير الداخلية ونائب رئيس وزراء إيطاليا.

وانهالت عاصفة من التعليقات المسيئة لها، بعد نشرها للصورة الحميمية المثيرة للجدل مع الوزير ماتيو سالفيني، وأعلنت من خلالها انفصالهما.

وعلقت ” إليسا” على الصورة قائلة: «لن أفتقد ما تبادلنا، بل افتقد ما كنا نتبادل من حب، مع عظيم احترامي للحب الحقيقي الذي كان، شكرا ماتيو»، واقتبست مقولة للكاتب الإيطالي جيو إيفان، لتعلن الانفصال عن ماتيو.

وظهرا الثنائي في الصورة فى وضع شبه عاري، فانفجر الغضب على وسائل التواصل حيث كتب أحدهم: «إليسا هي الوحيدة المسؤولة عن غياب المشاعر والاحترام»، وعلق آخر: «خلف كل رجل عظيم امرأة .. والمرأة الحقيقية لا تنشر مثل هذه الصور».

ويعرف الوزير اليميني ماتيو بتشدده ضد المهاجرين، وقدم سالفيني بقانون جديد بصدد الموافقة عليه، طالب فيه بتشديد القيود على المهاجرين وإعادتهم مرة أخرى إلى بلادهم بعد تجريدهم من الجنسية.

وتعرض سالفيني لموجة من الغضب خلال الفترة الماضية، من قبل وسائل الإعلام التابعة للكنيسة، أبرزها عنوان مقال نشرته مجلة Famiglia Cristiana الإيطالية الشهيرة : «اذهب بعيدًا سالفيني»، نتيجة سياسات ماتيو العدائية ضد المهاجرين، وتعتبر هذه الجملة من الطقوس الدينية المعروفة لطرد الشيطان.

وتسبب ماتيو بتوتر العلاقات خلال الأشهر الأخيرة بين روما وباريس، حيث اتهم الأوروبيين وخاصة فرنسا، بتركها وحدها في الأزمة، وتشير الاحصائيات إلى استقبال إيطاليا منذ عام 2013 حوالي 700 ألف لاجيء.

ويشتهر سالفيني بلهجته التهجمية ليس ضد المهاجرين فقط، بل لهجته العنيفة ضد من يخالفه الرأي ويصفهم بخصومه السياسيين، وكان قد وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ “المنافق”، ووصفته مجلة “إيكسبريس” الفرنسية، أنه “الخطر الحقيقي الذي يهدد أوروبا”.

أحمد شعبان

أحمد شعبان ، ، أهوى التدوين والعمل على الانترنت ، متابع لجميع الدوريات العربية والاوروبية .


يمكنكم التواصل مع الكاتب عبر الايميل : [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock