أهم الأخبار

فدوى تطلب الطلاق أمام محكمة الأسرة: «جوزي بيشربني منوم أنا وبنته عشان يخوني في شقتي»

فدوى تطلب الطلاق أمام محكمة الأسرة، حيث قامت «فدوى» برفع دعوى قضائية أمام محكمة الأسرة بزنانيرى، لخلع زوجها بعد ٧ سنوات من الزواج، مبررة ذلك بقولها «حظي أوقعني مع زوج خائن لا يخاف الله».

وقالت فدوى، صاحبة الثلاثين عامًا، في مستهل حديثها أمام قاضي محكمة الأسرة: «وانا فى سن الثلاثة والعشرون كنت قد أنهيت دراستى الجامعية تقدم إلى خطبتى ابن صديقة والدتى في العمل، وقامت والدتى بتحفيزى على الموافقة منه نظرا لما سمعته عنده من والدته ولكن على رأى المثل “القرد فى عين أمه غزال”، وبالفعل وافقت عليه بعد إلحاح من والدتي».

واستطردت فدوى في حديثها قائلة: «وتم الزواج بعد خطوبة دامت ثلاثة أشهر وأنه كان بارعا فى التمثيل وأوهمنى بالحب حتى أصبحت أشعر أنه مخلص لى ولا يوجد امرأة فى الدنيا تستطيع أن توقعه فى شباكها ،ولم أكن أعلم أنه هو من يوقع الفتيات لممارسة الرذيلة معه وداخل شقة الزوجية».

وأكملت الزوجة حديثها قائلة: «رزقنى الله منه بطفلة حتى لاحظت منذ شهور يحضرلى أنا وابنتى حلويات وبمجرد أن نأكلها ننام ولا نشعر بشئ بعدها سوى صباحا ولا ندرى ماذا حدث ليلا ، حتى فى يوم أخبرتنى جارتى أنها رأت أحد الفتيات تدخل شقتنا ليلا وجوزى فتح الباب ولم تخرج إلا بعد ٣ ساعات ، وتحسبها صديقة لى فسالتنى عنها إذا كانت من أحد أقاربنا أم لا».

وتابعت فدوى قصتها أمام القاضي قائلة: «صدمت مما سمعته من جارتى وخمنت أن زوجى يضع فى الحلويات منوما وعندما جاء كعادته أوهمته أنى تناولت من الحلويات ونمت حتى مرت نصف ساعة وسمعت الباب يفتح قمت على أصابع قدمى لأرى جوزى يفتح الباب لفتاة وبمجرد أن دخلت خلعت ملابسها وقالت له ” متاكد أنهم ناموا” قالها: “دول فى سابع نومه بس حلوة فكرة المنوم بصراحة “».

واختتمت حديثها قائلة: «عندما سمعت ذلك خرجت لهم لأجد الفتاة تفر هاربه وزوجى لم ينطق بكلمة واحدة فطلبت منه الطلاق رفض وطلب منى أن أسامحه وأنها نزوة ولن تكرر ولكن لم أستطع فقدت الأمان معه ولجأت إلى محكمة الأسرة بزنانيرى لرفع دعوى طلاق ومازالت الدعوى منظورة أمام القضاء».

أحمد ناصر

أحمد ناصر ، حاصل على بكالوريوس الهندسة جامعة القاهرة ، أهوى كرة القدم ومتابعة الدوريات العالمية ، فريقى المفضل الاهلى محليا و ريال مدريد عالميا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى