أهم الأخباراخر الاخبارمنوعات

قصص حقيقية غريبة لأشخاص عاشوا حياة سابقة ..إحداهما طفلة وعاشت حياة زوجية

قد تكون في الماضي عشت حياة مختلفة من عرق مختلف أو من طبقة إجتماعية مختلفة في الثروة، أو من جنس آخر (ذكر أو أنثى)، حتى أن البعض يعتقد أنك قد تكون من فصيلة مختلفة تمامأً مثل كلب، غزال أو حتى سمكة
فهل سبق أن رأيت ذكريات شعرت أنها لحياة سابقة لك وعشت تفاصيلها؟ هذا ما حدث مع هؤلاء الفتيات سأحكي لكم في التالي:

كرستينا فتاة لبنانية في عمر الثانية والثالثة لاحظت أمها انها تتحدث لغة غريبة غير مفهومة، هذه اللغة لم يعرفها أحد ، في البداية كانت الأم واخواتها يضحكون تعتقدون أنها لغة من اختراع ابنتهم الصغيرة.
وكلما كبرت أدركوا انها تتحدث اللغة الصينية بطلاقة، والأمر لم يتوقف عند هذا الحد بل وصل إلى أن كرستينا بدأت تحكي عن حياتها السابقة في الصين.
فهي كانت مضيفة طيران لديها الكثير من الأموال،وكان اسمها فان مشارا من ضيعة في الصين تدعو ايربون ، ورأت كريستينا حياة فإن كلها وكأنها عاشتها.
فقام وقعت في الحب وتزوجت وانجبت، ولكن تعرض أولادها وزوجها لحادث فإنها حياتها، ولا تعلم كريستينا لماذا كانت ترى نفسها تعيش حياة فان الصينية أو ما الهدف من ذلك ، كل ما تعرفه أنها عاشت حياة فإن بكل تفاصيلها بينما هي طفلة صغيرة في لبنان.
وعندما أدركت الام أن كريستينا تعيش حياة سابقة ولا تعلم كيف حدث ذلك، حاولت مساعدتها أن تنسى هذا الشئ خصوصا انها كانت حزينة جدا من حياة فان المأساوية.
لكن كريستينا التي تبلغ من العمر الآن 13 عاما مصممة على الذهاب إلى الصين والبحث عن من تبقى من عائلة فإن وتذكر باقي حياتها السابقة ولا ترغب في العودة إلى لبنان لأنها تشعر أن هناك أحد من أقاربها متبقي ويبحث عنها لأن والدتها توفت حسب كلامها في الحادث مع أولادها وزوجها، ومما ادخل فان في حالة اكتئاب فإنهت حياتها

أما منال حكايتها أعجب من الخيال فهي امرأة لبنانية ، ترى نفسها في حياة سابقة انها كانت أم ولديها ست اطفال تهتم بهم
وترعاهم ودوما يأتيها في الأحلام ، هذه الصور التي على هيئة ومضات للحياة السابقة
فترى الأم وهي تجهز الطعام لأولادها الستة، حتى أنها رأت خلافات هذه المرأة مع زوجها الذي كان مقامرا ، ونشب خلاف بينهم فقام بانهاء حياتها.
وكانت منال ترى نفسها وهي تعيش هذه الحياة بكافة التفاصيل والغريبة أن منال اكتشفت بالفعل بعد سنوات أن هذه العائلة حقيقة وموجودة في لبنان.
وفكرت كثيرا بالذهاب إليهم والتحدث للاطفال الستة لكنها خافت عليهم من الأيذاء النفسي.

ترجع فكرة أن شخصا يعيش حياة سابقة، إلى مقولة أن أرواحنا أو أنفسنا تبعث من جديد إلى 3,000 سنة على أقل تقدير، فالجدل حولها كان موضوع متجذراً في ثقافة القدماء خاصة في الهند واليونان.

إنه إعتقاد محير ومثير يقول أن أرواحنا لا تقتصر فقط على عقود من الحياة على الأرض (إذا حالفنا الحظ) بل أنها أيضاً في الحياة التي عشناها قبل ذلك وفي الحياة الأخرى التي سنعيشها في المستقبل.

فهل سبق أن عشت حياة غير حياتك في السابق ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى