عارضة أزياء رغم سجنها في مصر تغضب تركيا بهذا الفعل الفاضح فى المسجد

أساءت عارضة أزياء لمشاعر المسلمين في العالم حين أقدمت على التعري داخل أحد مساجد تركيا، وتسببت في موجة من الغضب عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهرت عارضة مجلة “بلاي بوي” الأميركية، “ماريسا بابن”، وهي ترفع ملابسها وتتعري داخل المسجد.

وشاركت العارضة جمهورها، مجموعة من الصور عبر حسابها، وظهرت في إحدى اللقطات ترتدي الحجاب وعباءة سوداء، ترفع ملابسها وتعرض المنطقة الحساسة.

وكشفت “بابين” عن صعوبة هذه الصور، وقالت أنها انتظرت هذه اللحظة طويلًا لرفع عباءتها والكشف عن جسدها من أجل الحصول على تلك الصور، إلا أن ذلك لم يكن متاحًا بسبب الكاميرات المنتشرة في كافة الأرجاء.

وأضافت حسب ما جاء في موقع BBC: “قررنا أن ننتظر مجموعة من السائحين، وبينما كان الدليل يروي قصة المسجد وكان الجميع منتبها إليه، حصلنا على تلك الصور”.

والتقطت ماريسا صورة عارية بالكامل ايضًا، على أسطح أحد المباني المطلة على المسجد بإسطنبول، وعبرت عن فرحتها بإنجاز جلسة التصوير.

ولم يخرج أي تصريح رسمي من السلطات التركية تجاه الواقعة ولاتنوي توقيف السيدة الأسترالية، على العكس الذي حدث معها في مصر حيث تم إلقاء القبض عليها في مدينة الأقصر بعد تعريها داخل معبد الكرنك وتم حبسها 8 أيام.

والتقطت ماريسا الصورة الأكثر استفزازا لليهود حيث ظهرت عارية على الحائط الغربي، الذي يعد مكان مقدسا عند اليهود ويسمى حائط المبكى أيضا، ويعرف عن المسلمين بحائط البراق.

جدير بالذكر أن ماريسا بابين عارضة بلجيكية اشتهرت بصورها العارية والمثيرة للجدل. وذكرت ماريسا عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي وفقً لترجمة موقع BBC تغريدة كتبت فيها : “هدفي أن أصطحبك معي إلى جزيرتي حيث الناس جزء من الطبيعة و بوسعك هناك أن تكون نقيا وبعيدا عن فساد المجتمع” . وتصف نفسها بأنها “روح حرة”، كما تصف عملها بأنه “شكل من أشكال الحرية وتمرد على الأقنعة”.

أحمد شعبان

أحمد شعبان ، ، أهوى التدوين والعمل على الانترنت ، متابع لجميع الدوريات العربية والاوروبية .


يمكنكم التواصل مع الكاتب عبر الايميل : [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock