سوشيال ميديافن و مشاهير

دافع غامض وراء محاولة أميس الغول إنهاء حياته في بث مباشر

استيقظ الأردنيون على فيديو للكوميدان الأردني أميس الغول وهو يحاول التخلص من حياته في بث مباشر على الهواء مباشرة. لتخرج بعدها تساؤلات عديدة عن سبب إقدامه على فعلته، وما هو السبب الخفي وراءها؟ وما هي العقوبات التي تنتظره أمام القضاء؟ وهل كانت محاولته تلك لجلب الشهرة واستثارة متابعيه؟ هذا ما سنعرفه في التقرير التالي.

أثار الفنان الكوميدي الأردني أميس الغول صدمة كبيرة لمتابعيه أول أمس بعد خروجه في بث مباشر على انستغرام، محاولا التخلص من حياته أمام الكاميرا وتحت أنظار المتابعين.

وظهر الغول وهو يردد عبارات تدل على يأسه من حياته ورغبته في إنهائها كقوله «خلاص تعبت»، ثم أتبعها بتناوله لجرعات كبيرة من الأدوية دفعة واحدة مع مشروب غازي.

ويتمتم بعبارات مثل أريد أن أرى الله، لا أريد أن أرى وزيرا، أريد أن أرى الله. مع تأكيده لمتابعيه المصدومين خلال الفيديو، أنه سيعيش وأن توابع ما فعله لن تعدو مجرد غسيل معدة فقط.

وأضاف «لقد سقطت من الطابق الرابع في أوكرانيا ومازلت حيا، لا تقلقوا على حياتي»، ثم كرر الشهادتين في أكثر من مرة داخل الفيديو الذي استمر لمدة 3 دقائق.

ليصل بعدها رجال الأمن لموقع منزله، ويتم نقله بسرعة إلى المستشفى لمتابعة حالته الصحية هناك، مع تأكيد رجال الأمن الأردنيين أنه كان بحالة صحية جيدة لدى وصولهم إلى منزله.

 

 لماذا أقدم على ذلك

خرجت بعدها تكهنات واتهامات عدة لأميس الغول تتهمه فيها بمحاولة زيادة عدد المتابعين، وإثارة الرأي العام حوله فقط.
ليخرج بعدها أحمد أبو جعفر، صديق أميس الغول المقرب منه، ليجيب عن السؤال الذي شغل الجماهير الأردنية والعربية عن سبب إقدامه على إنهاء حياته بهذه الطريقة وعلى الهواء مباشرة.

ويكتب في منشور له عبر صفحته على «فيسبوك»: «بحكم معرفتي القوية بأميس الغول لسنوات طويلة، أؤكد أن ليس هدف أميس الترند أو زيادة عدد متابعيه؛ لأنه غير مهووس بالسوشيال ميديا ولا بقصصها، ولا يطمح لشيء من هذا القبيل».

وبمناسبة تعبيره عن السبب الذي ألم به وتسبب في إقدامه على تلك الحادثة قال أبو جعفر: «الذي استجد لدى أميس، هي مجموعة مشكلات وضغوطات نفسية أوصلته لهذه الحالة.. كان الله في عونه».

كما ألمح أبو جعفر أن يكون وراء تلك الحالة النفسية السيئة التي يمر بها أميس الغول، هو الوزير الأردني السابق محمد نوح القضاة والذي قدم شكوى بحق الغول أمام القضاء الأردني أضرت بصحته النفسية وتسببت في إقدامه على ما فعل.

العقوبة القانونية المنتظرة

أما بالنسبة للتوابع القانونية التي قد تواجه الغول أمام القضاء الأردني، فإن الغول بانتظار عقوبة الحبس لمدة لا تتجاوز 6 أشهر، وبغرامة لا تزيد على 100 دينار.

ويمكن إسقاط العقوبة في حال تم إثبات في حال وجود تشخيص طبي يؤكد أن الحالة الصحية التي يمرّ بها الشخص، كانت عبارة اضطراب نفسي أو حالة اكتئاب عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى