اخر الاخبارعاجل

تعرف على المصرية التي هزت عرش كندا.. 10 أسرار لا تعرفها عن الدكتورة هدى المراغي

تربعت على عرش عالم الهندسة، فأصبحت الدكتورة هدى المراغي أول سيدة من أصل عربي تحصل على وسام الشرف من الدرجة الأولى في مقاطعة أونتاريو بكندا، تكريماً لجهودها العلمية في مجال الهندسة.

كانت صدمتها كبيرة عندما قررت العودة إلى مصر بعد قضاء 10 سنوات في كندا بين العلم أو الأبحاث في علم الهندسة، لتفاجئ بأن الجامعة تطلب منها إعادة تعيينها كمعيدة.

وعن هذا الموقف قالت: «شعرت بالمرارة عندما أردت خدمة بلدي، بعد قضاء 10 سنوات في كندا بين العلم أو الأبحاث، ولم أجد التقدير الذي أستحقه، فقد طلب مني أن أتعين في الجامعة كأني ما زلت معيدة في الجامعة وحصلت على درجة الدكتوراه، أنا لا احتاج إلى ماهية أريد خدمة الوطن فقط».

ويستعرض «لقطات» في التقرير التالي أبرز المعلومات عن الدكتورة هدى المراغي:

نشأتها

الدكتورة هدى المراغي
الدكتورة هدى المراغي

نشأت الدكتورة هدى أحمد المراغي في أسرة محبة للعلم، حيث كان لديها ميول للاكتشاف والابتكار، وخلال فترة طفولتها كانت تميل لمعرفة كيفية عمل الألعاب، وليس الاستمتاع بها فقط كبقية الأطفال.

وحملت الأسرة عل عاتقها تشجيع ابنتهم المبتكرة الصغيرة، حيث وفروا لها كل سبل الدعم التي تساعدها في تحقيق أهدافها.

تعليمها

الدكتورة هدى المراغي
الدكتورة هدى المراغي

اختارت الدكتورة هدى المراغي دراسة الهندسة الميكانيكية، وكان ذلك المجال جديدًا وغير معتاد، بالنسبة للمرأة خلال فترة الستينيات من القرن الماضي، حيث تخرجت في كلية الهندسة بجامعة القاهرة، وحصلت على المركز الأول على دفعتها.

وكانت الدكتورة هدى المراغي متفوقة خلال فترة دراستها منذ البداية، فقد تم تكريمها ضمن الطلبة المتفوقين في عيد العلم، وقابلت الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عدة مرات.

الحياة المهنية

الدكتورة هدى المراغي
الدكتورة هدى المراغي

تم تعيين الدكتور هدى المراغي معيدة بالجامعة، فكانت والدتها تقول لها دائمًا إن أمنيتها هي أن تصبح عميدة الكلية، وكانت تمزح معها دائمًا وتقول إن الأمر سهل بتبديل حرفين فقط من معيدة إلى عميدة.

السفر للخارج

الدكتورة هدى المراغي
الدكتورة هدى المراغي

تزوجت الدكتورة هدى المراغي من المهندس وجيه المراغي، وبعد الزواج بفترة قليلة سافرت إلى كندا لتحضير رسالة الدكتوراه هناك مع زوجها، وكانت أول سيدة تحصل على درجة الدكتوراه في مجال الهندسة الميكانيكية في تاريخ كندا.

ويعتبر المهندس وجيه المراغي من أشهر الشخصيات في كندا، فهو مصمم القطار السريع في كندا، ولديها منه ابنان، هما الدكتور محمد وهو جراح تجميل شهير، ودكتور عمرو وهو جراح عظام شهير أيضًا.

لم يتم الاعتراف بدراستها المصرية في كندا، وتم رفض أوراقها أكثر من مرة، ولكنها لم تمل من المحاولة مراراً وتكراراً، حتى تم قبولها واستطاعت في النهاية الحصول على الدكتوراه.

جامعة ماكماستر

الدكتورة هدى المراغي
الدكتورة هدى المراغي

وعن تعيينها في الجامعة، قالت «المراغي» إنه عندما تقدمت لشغل وظيفة أستاذ هندسة بجامعة ماكماستر، كانت هي المرأة الوحيدة بين المتقدمين.

وتم استبعادها واختيار رجل، فتقدمت بشكوى لرئيس الجامعة، لأنها كانت على علم بأنها الأكفأ بين المتقدمين، وأنه تم استبعادها فقط لمجرد أنها امرأة.

وبالفعل طلب رئيس الجامعة التحقق من الأمر، وأمر بتعيينها إذ كانت هي بالفعل أكفأ المتقدمين، وحصلت وقتها على الوظيفة.

عميد الكلية

الدكتورة هدى المراغي
الدكتورة هدى المراغي

كانت أستاذة هندسة بجامعة ماكماستر الكندية، وعندما أعلنت جامعة وندسور عن حاجتها لعميد لكلية الهندسة، ترشحت للمنصب.

ورشحها أشخاص آخرون، وتم اختيارها من بين المتقدمين لشغل المنصب، لتصبح أول سيدة تتولى منصب عميد كلية الهندسة في عام 1994، وذلك للمرة الأولى في تاريخ كندا.

جوائز

الدكتورة هدى المراغي
الدكتورة هدى المراغي

حصلت الدكتورة هدى المراغي على جائزة أفضل مشرف على الطلبة في جامعة وندسور، لأن فلسفتها في التعليم تعتمد على توفير أفضل مناخ للطلبة للتعلم وتقديم الأبحاث، وتحفيزهم على القيام بالأبحاث الهامة.

ويُذكر أن «المراغي» أول سيدة من أصل عربي تحصل على وسام الشرف من الدرجة الأولى في مقاطعة أونتاريو بكندا، تكريماً لجهودها العلمية في مجال الهندسة.

إنجازات هندسية

الدكتورة هدى المراغي
الدكتورة هدى المراغي

خلال قياداتها مركز ويندسور للأبحاث الصناعية، تمكنت من ربط التعليم بالصناعة، كما كانت تهتم بالأبحاث بنفس قدر اهتمامها بالإدارة، وكانت تشجع أساتذة كلية الهندسة على تدريب الطلبة عمليًا وإدماجهم في العملية الصناعية.

وأسست هدى المراغي مركز أنظمة التصنيع الذكية، وتعد واحدة من أهم أساتذة وباحثي الهندسة الصناعية في العالم، فقد قدمت 350 بحثًا علميًا غيرت موازين هندسة التصنيع في العالم.

الدكتورة هدى المراغي
الدكتورة هدى المراغي

تولت الدكتورة والباحثة المصرية هدى المراغي منصب عضو المجلس الاستشاري العلمي لوزارة الدفاع الكندية لمدة 5 سنوات، كانت تلتقي فيها قادة الجيش الكندي والباحثين في المجالات المختلفة.

ومن إنجازات الدكتورة هدى المراغي في كندا أنها أسهمت في إنشاء أهم مصانع السيارات في العالم، كما ساعد بحثها في التصنيع المرن – المصنعين حول العالم على الاستجابة لتغييرات السوق.

أسست مركز «ويندسور»، وهو أول مركز بحثي متخصص في نظم الإنتاج وتكنولوجيا التصنيع في كندا، والذي يحتل المركز الثاني عالميًا بين مراكز الأبحاث في ذلك التخصص، كما تمكنت من تصميم برامج للإنتاج المرن والذكي، استفادت منها شركات تصنيع السيارات في العالم.

العودة إلى مصر

الدكتورة هدى المراغي
الدكتورة هدى المراغي

شاركت الدكتورة هدى المراغي في مؤتمر جودة التعليم العالي، وقدمت عددًا من ورش العمل، لنقل خبراتها لمصر، كما اقترحت عددا من التعديلات على البرامج التعليمية في الجامعات المصرية.

زارت مصانع النصر للسيارات، قبل إغلاقها، في محاولة لمساعدتهم على تطوير عملية الإنتاج، وكانت المشكلة الأساسية التي تواجه المصنع، هي نقص قطع الغيار بسبب العملة الصعبة، فاقترحت عليهم تصنيع قطع الغيار محليًا بمواصفات عالمية.

وجه الدكتور أشرف الشيحي، وزير التعليم العالي دعوة للدكتورة هدى المراغي للمشاركة في مؤتمر علمي عالمي بعنوان «كيف نوثق العلاقة بين مراكز الأبحاث والجامعات وكيفية ربطهما بالقائمين على الصناعة».

العودة إلى كندا

10 أسرار عن الدكتورة هدى المراغي
الدكتورة هدى المراغي

وفقًا لما كرته الدكتورة في تصريحات صحفية لها، فإن من أكثر المواقف التي جعلتها تشعر بالمرارة، بعدما قضت 10 سنوات في العلم في كندا، وعادت مرة أخرى لمصر، لتخدم وطنها ويستفيد من خبراتها وعلمها، فطلبت منها الكلية أن تهبط درجة علمية، دون أي تقدير لكفاءتها وما حققته في كندا، ولكنها رفضت ذلك.

وكانت تفضل أن يكون هناك اعتراف وتقدير لها، فهي لم تنتظر «مهية»، على حد قولها، بل أرادت خدمة الوطن، فتراجعت عن تلك الخطوة.

أحمد عز الدين

صحفى مصرى عملت بالعديد بالمواقع والصحف المصرية والعربية ، بحب الكتابه وعمري ما اعتبرت انه مجرد شغلانه بتقبض عليها فلوس اخر الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى