أخبار الحوادثاخر الاخبار

صدق أو لا تُصدق.. «كنبة» تقتل شاب في قرية بالمنوفية

لم يكن يتوقع الشاب والي، والبالغ من العمر 21 عامًا أن تكون نهايته على يد صديق عمره وأمام منزله وسط أقاربه وجيرانه الذي نشأ بينهم، وكان يعتبرهم جميعا أهله وأخوته.

بدأت الواقعة عندما تنبه أهالي قرية كفر مناوهلة التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية لصوت صراخ شديد اخترق هذا سكون هذه الأجواء الصافية، ليهلع أهالي القرية لمكان النحيب ليفزع الأهالي بالشاب والي صاحب الـ 21 عاما ملقيا على الأرض غارقا في دمائه وسط معركة شديدة بين عائلتين.

نشبت المعركة بين العائلتين بسبب قيام عائلة والي بوضع كنبة أمام منزلهم للجلوس عليها وقت العصاري، إلا أن هذه الكنبة كانت تعطل الحركة بالشارع بسبب ضيق شوارع القرى ونشبت مشادات كلامية بين عائلة الشاب القتيل وعائلة عبيد التي تسكن في الناحية المواجهة لمنزل أسرة القتيل بسبب الخلاف على وضع هذه الكنبة التي تعطل الشارع.

ومنذ فترة نشبت بينهم مشادات كلامية كادت تتطور لتكون معركة طاحنة إلا أن أهالي القرية تدخلوا وقاموا بالإصلاح بينهم، وتعهدوا بعدم التعرض لبعضهم.

حتى كان اليوم الموعود حيث نشبت مشادة كلامية بين أفراد الأسرتين بسبب وضع الكنبة في الشارع وإعاقتها الطريق وتعطيل حركة السيارات، وتطور الأمر إلى معركة شديدة قام على إثرها شاب من عائلة عبيد يدعي محمد بطعن صديق عمره والي بسكين في بطنه فأودت بحياته في الحال، ليخر صريعا وسط صراخ الأهالي واستغاثتهم بالإسعاف، إلا أن قدر الله كان أسرع ليلفظ والي أنفاسه الأخيرة غارقا في دمائه أمام منزله.

تلقى اللواء محمد ناجي، مساعد وزير الداخلية مدير أمن المنوفية، إخطارا يفيد بمقتل الشاب والي محمد، 21 عاما، طالب بكلية التجارة بجامعة المنوفية، بعد مشاجرة بين عائلة المجني عليه وعائلة عبيد بسبب الخلاف على وضع كنبة للجلوس عليها بالشارع.

وقام على إثرها أحد أفراد عائلة عبيد بطعن المجني عليه بآلة حادة أودت بحياته في الحال، وتم تحرير محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة التي أمرت بنقل الجثة لمستشفى شبين الكوم لمعرفة سبب الوفاة.


قد يعجبك ايضا

أحمد عز الدين

صحفى مصرى عملت بالعديد بالمواقع والصحف المصرية والعربية ، بحب الكتابه وعمري ما اعتبرت انه مجرد شغلانه بتقبض عليها فلوس اخر الشهر.


يمكنكم التواصل مع الكاتب عبر الايميل : [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق