منوعات

القصة الكاملة لفتاة التيك توك منه عبد العزيز .. مفاجآت وأسرار

أثارت المراهقة منه عبد العزيز والمعروفة بـ “فتاة التيك توك” حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وذلك بعد تصدرها مواقع التواصل الاجتماعي على خلفية اتهامها لأحد الشباب يدعى مازن إبراهيم بالاعتداء عليها.

ووفقًا لما جاء في التقارير، فقد بدأت الأزمة مع ظهور منة عبد العزيز، عبر حسابها على «تيك توك» و«إنستجرام» بصور ومقاطع رقص غير أخلاقية، وكان يشاركها في المقاطع المصورة شاب مراهق اسمه «محمد كلاشنكوف».

ويدعي الشاب والفتاة أنهما متزوجان حسب ما كتباه كل من منه عبد العزيز ومازن إبراهيم عبر حساباتهما على تطبيق تبادل الصور والفيديوهات القصيرة «إنستجرام».

وحسب رواية الشابة منه عبد العزيز في مقطع الفيديو الذي ظهرت فيه بوجه ملئ بالكدمات، فقد تم استدراجها من قبل شاب اسمه مازن إبراهيم، ومجموعة فتيات من صديقاتها، للاعتداء عليها بالإكراه.

وقالت منة عبد العزيز، «في فيديوهات اتنشرت ليه بالإكراه وضرب اغتصاب… واحد اسمه مازن إبراهيم اغتصبني ومصورني بالإكراه وضاربني وعورني في كل جسمي، واللي منزلين الفيديوهات دي بنات صحابي متفقين معاه… اسمها أسماء، ورحمة، وفاطمة… كانوا متفقين مع مازن إنهم هيغتصبوني ويضربوني وهيصوروني… أنا عايزه حقي… مش عشان أنا يتيمة أو معرفتش العيب من الصح أو معرفتش الغلط».

وأضافت «أنا فاتحة لايف من عند محمد، لأن هو – أي مازن – واخد تليفوني وواخد فلوسي وهربان من أبوه.. وأبوه هيوديه مصحة… ومازن عاوزني أقول لباباه إنه معملش فيا حاجة… وبيقول إني لو مقولتش كده هيدبحني».

القضية الجديدة التي فتحها الاستخدام السيء لـ«تيك توك»، تسببت في انقسام المغردون للتعبير عن رأيهم حول تفاصيل الاعتداء علي المراهقة منة عبد العزيز، فبينما هاجمها البعض بسبب ملابسها غير المناسبة للتقاليد والعادات، إضافة إلي مقاطع فيديو الرقص غير الأخلاقية، تعاطف كثيرين معها وطالبوا بضرورة محاسبة الشاب المتورط في اغتصابها والذي يدعي مازن إبراهيم.

ونشر عدد كبير من المغردين صور «مازن إبراهيم» للمطالبة بالقبض عليه ومحاسبته علي جريمته ضد الفتاة، فبينما رأي مغرد أن ما حدث معها هو نتيجة تصرفاتها وملابسها غير اللائقة، انتقدت فاطمة هذا الرأي، وعلقت: «لقد اغتصبت وهذا ما حصلت عليه بدلاً من القبض علي المغتصب.. ألقوا اللوم علي المجرم وليس الضحية».

وقالت أخري: «لا أستطيع أن أتخيل أن أصدقائها فعلوا هذا بها.. لقد فقدت كل الكلمات»، وأضاف خير «الشخص اللي برر التحرش في الشارع باللبس.. حاليا بيبرر الاغتصاب والاعتداء الجنسي أو بيرمي جزء من مسئوليتهم علي ضحية في وقت انهيارها واكتشاف جريمة الاعتداء عليها.. وبعد فترة إن لم يكن بيحصل حاليا هيكون مغتصب له مبرراته برضه بمحتوي فيديوهاتها».

وتعليقًا على هذا الأمر، نشر الشاب عبر الصفحة بعض الصور والفيديوهات التى تجمعه بمنة عبدالعزيز، والتي ظهرت من خلالها مدى قوة العلاقة التي تربط الطرفين، مؤكدًا أنه مظلوم وأن الفتاة كانت مرتبطة به ثم انفصلا وهي تحاول ابتزازه عبر الفيديو الذي تتهمه فيه باغتصابها.

كما اتهمها بكذب روايتها، وأنها ليست عذراء، منذ عدة سنوات، مطالبًا الجهات المختصة بتوقيع الكشف الطبي عليها.


قد يعجبك ايضا

أحمد عز الدين

صحفى مصرى عملت بالعديد بالمواقع والصحف المصرية والعربية ، بحب الكتابه وعمري ما اعتبرت انه مجرد شغلانه بتقبض عليها فلوس اخر الشهر.


يمكنكم التواصل مع الكاتب عبر الايميل : [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق