أخبار الاقتصادمنوعات

من هو الطفل روميو تاركوين الذي يملك يختا بـ ٣ ملايين دولار

هل فكرت يوما في ما سوف تفعله لابنك الصغير؟.. وماذا ستكون هديته بعد قدومه إلى الحياة؟.. ربما تكون لعبة أو سرير أو قطعة مجوهرات.. لكن هل تشتري له يختاً بقيمة 3 ملايين دولار بعد ولادته؟

هذا ما فعله الأب الأمريكي باري دريويت بارلو صاحب الـ52 عاماً بعد أن رُزق بابن صغير بعد أعوام من المحاولات للحصول على ابن.. لكن اليخت لم يكن كل شئ، بل لديه فريق كامل من الموظفية ملابس من أشهر المصمين، قصة غريبة للرجل الأمريكي وابنه الصغير نرويها لك في التالي:

لم يكن الأب الأمريكي باري دريوا بارلو صاحب الـ52 عاماً يتخيل أنه من الممكن أن يتحول حلمه إلى حقيقة ويصبح لديه ابن بعد كل هذا العمر ، لكن عندما رُزق بابنه الصغير روميو تاركوين في 12 أغسطس الماضي كانت فرحته لا يمكن وصفها؛ لذا قرر أن يفعل لابنه ما لم يحدث لمولود قبله وانهال عليه بوابل من الهدايا بتكاليف خيالية.

وفقا لموقع نيويورك بوست فإن الأب الأمريكي احتفالا بابنه الصغير ومع قدومه إلى الحياة قرر أن يجعل اسمه موجودا بشكل مختلف؛ لذا أنفق حوالي 3 ملايين دولار من أجل شراء يخت وأطلق عليه اسمه ابنه روميو والذي يوجد حاليا في ميامي وتستقله ابنته الكبرى سافرون مع صديقها الجديد وتتوجه به إل كوبا والجزر المحيطة في رحلة تستغرق أسبوعين.

الأب الأمريكي قال عن شراءه يخت باسم ابنه الصغير إنه أراد أنه يمنحه البداية المثالية في الحياة التي تجعله اسمه يتردد في كل مكان.. وفي نفس يريد أن يجعل مثل أي مولود لذلك قرر أيضاً إنشائ صندوقا ائتمانيا له يكبر معه كلما تقدم في العمر.

لكن هذا لم يكن كل شئ لأن الأب الأمريكي أهدى لابنه الصغير خزانة مليئة بالملابس من أشهر المصممين في العالم والذي يقول عنها إنه قد اشترى له الملابس من مصمم يمكن تخيله لروميو الصغير.. معلقاً: “اشترينا لروميو الملابس من أشهر المصممين وأبرز الماركات العالمية مهما كان ثمنها مثل بربر، وفيرساتشي ، وديور، وتومي هيلفيجر، ورالف لورين، فإذا قام أي مصمم ببيع ملابس أطفال، فقد قمنا باقتناصها”.

الأب الأمريكي لم يكتفي بهذا لابنه الرضيع بل جعل من حوله كتيبة من العمل على مدار اليوم من خلال فريق كامل من الموظفين الذي يعتنون بكل احتايجته.. فلديه طاه شخص ومربية تعمل بدوان كامل ومجموعة من الموظفين للنظاقة بالإضافة إلى مصفف شعر يعمل بدوام كامل مع ابنه الصغير وابنته أيضاً.

أما عن الغير بين بنته الكبر وابنه الصغير رومويو فقد أكد الأب أنها لا تشعر بالغيرة لأنها كل شئ تقريبا فهي لديها غرفة لعب كاملة مليئة بأحد الأدوات والألعاب ولديها سيارة بالسائق وكل وسائل المتعة التي تريدها.

الأب الأمريكي اختتم كلامه بأنه يريد إسعاد أبنائه الصغار في الحياة لذا يحاول أن يقدم لهم كل ما يريدونه ويحلمون به.. ويدعوا كل أب أن يحذوا حذوه ويفعل هذا لأبنائه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى