فن و مشاهير

هذا الطفل عاش في دار الأيتام وأصبح من أغنى الفنانين.. من يكون؟

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لهذا الطفل، ولكن مالم يتوقعه الكثير أنه صار من أهم وأشهر الفنانين العرب، الطفل الذي في الصورة هو الفنان السعودي محمد عبده.

فقد محمد عبده والداه وهو في سن السادسة من العمر، وعاش طفولة صعبة في دار الأيتام لكن موهبته كانت موجودة منذ صغر سنه.

استطاع محمد عبده دخول المعهد الصناعي والتخصص في صناعة السفن في محاولة لتحقيق حلمه القديم بأن يصبح بحارًا مثل والده، ولكنه كان مولعًا بالفن والغناء.

لماذا يتعرض محمد عبده للنقد والتقريع مع كل مرة يُعلن فيها عن حفلٍ جديد له؟  - BBC News عربي

رحلة محمد عبده:

بدأ رحلته الفنية في بداية الستينات في عام 1961 مع عالم الغناء في سن مبكرة وهو طالب في المعهد الصناعي بجدة، وتخرج منه عام 1963 .

حيث كان ضمن أفراد بعثة سعودية متجهه إلى إيطاليا لصناعة السفن، تحولت الرحلة من روما إلى بيروت، أي من بناء السفن إلى بناء المجد الفني، وكان ذلك عن طريق عباس فائق غزاوي الذي كان من ضمن مكتشفي صوت محمد عبده عندما غنى في الإذاعة في برنامج (بابا عباس) عام 1960، وبارك هذا الاكتشاف الشاعر المعروف طاهر زمخشري.

وشهدت فترة السبعينات الانطلاقة الأكبر لمحمد عبده ليصبح سفيرًا للأغنية السعودية، وتطور الحال إلى أن أصبح سفيرًا للأغنية الخليجية ثم للجزيرة العربية كلها، بعد طرقه ألوانا غنائية من مختلف مناطق المملكة والخليج العربي والجزيرة العربية ككل.

يعتبر محمد عبده من أكثر الفنانين غناء للوطن فتجاوزت أغانيه الوطنية الكثير، حيث ساهم بنشر الأغنية الخليجية في جميع أنحاء العالم العربي.

اقرأ أيضا:

هذا الطفل أصبح أوسم ممثل تزوج من ميرفت أمين وشقيقته فنانة شهيرة.. من يكون؟

محمد كامل

مدير تحرير الموقع | صحفي وكاتب مقالات - مُحب للقراءة والفن والرياضة مشجع لـ الأهلي المصري وريال مدريد الإسباني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى